الارشيف / حوادث وقضايا

بزعم تشغيلها في تجارة الملابس| الاستيلاء على ملايين الجنيهات من أهالي الإسكندرية

السبت 21 يناير 2023 06:54 مساءً - انتشرت ظاهرة تشغيل الأموال، أو “المستريح” كما أطلق عليها، في مختلف محافظات مصر، خاصة في الفترة الأخيرة.

فأصبح كل من يدخر أموالًا ويريد زيادتها عن طريق الاستثمار الآمن، دون إقامة مشروع معين أو استثمارها في البنوك الرسمية من خلال الإيداع أو شهادات الاستثمار، يلجأ إلى الأشخاص الذين يزعمون تشغيل الأموال مقابل إعطاء أصحابها أرباحًا شهرية بنسبة محددة، وفي الوقت ذاته، يمكنهم الحصول على أصول أموالهم في أي وقت.

وفي الكثير من الأحيان، يفاجأ أصحاب تلك الأموال بتوقف الأرباح و عدم القدرة على استرداد أموالهم، ليكتشفوا في النهاية أن الشخص الذي زعم تشغيل أموالهم كان يستهدف النصب والتربح الشخصي.

مستريح الإسكندرية يستولي على أكثر من 17 مليون جنيه

وفي واقعة مماثلة، كشفت وزارة الداخلية عن تفاصيل الاستيلاء على أكثر من 17 مليون جنيه من أهالي محافظة الإسكندرية جراء ظاهرة المستريح.

وقالت الداخلية، في بيانها الصادر منذ قليل، إن عددًا من أهالي الإسكندرية كانوا تقدموا ببلاغات لإدارة العامة لمكافحة جرائم الأموال العامة، تفيد بتضررهم من أحد الأشخاص ونجله لتلقيهما مبالغ مالية منهم.

وأفاد المتضررون في البلاغ، بأن الشخص المذكور ونجله زعما توظيف أموالهم واستثمارها لهم مقابل أرباح متفق عليها فيما بينهم، إلا أنهما لم يلتزما بما وعدا به ورفضا رد المبالغ المالية المستولى عليها.

فأشارت الوزارة إلى أن الجهات الأمنية تأكدت من صحة البلاغات، وبينت التحريات قيام (تاجر ملابس ، ونجله – مقيمان بدائرة قسم شرطة أول الرمل بالإسكندرية – لهما معلومات جنائية) بممارسة نشاط احتيالي من خلال تلقيهما مبالغ مالية من المواطنين مدعين توظيفها لهم في تجارة الاكسسوارات والملابس الحريمى مقابل حصولهم على أرباح شهرية متفق عليها.

وذكرت أن الرجل ونجله المبلغ في حقهما استولا نتيجة ذلك على مبالغ مالية من المُبلغين قدرت بحوالي 17,7 مليون جنيه.

وأكدت وزارة الداخلية أنه تم تحديد مكان المتهمين المذكورين، وتمكن رجال الشرطة من القبض عليهما، وبمواجهتهما اعترفا بممارسة نشاطهما الإجرامى على النحو المشار إليه أعلاه.

 

قد تقرأ أيضا